ماهى سنة صلاة العصر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
لدي لأسئلة أود طرحها مرة واحدة..
أريد توضيح لبعض أسئلتي:
1_هل إن وضعت جدولا لي في بقية من شهر رجب وشعبان لأعود نفسي على الطاعات مثلا الالتزام بصلاة النوافل والصيام قدر المستطاع وأعمال أخرى لأروض نفسي قبل رمضان فهل هذا من البدع لشهر رجب فأنا أرغب فقط أروض نفسي قبل رمضان..
2_ هل تعتبر صلاة ركعتين قبل الفجر كما في الحديث من صلى ركعتين قبل الفجر فهي خير من الدنيا وما فيها.. فهل تعتبر من صلاة النوافل المعروفة ركعتين قبل الفجر أم لا تعتبر أرجو الشرح وذكر الحديث..
3_ شرح أيضا أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرم عن النار.. أرجو ذكر الحديث وهل تعتبر من صلاة النوافل أم لا
وكذلك أربع ركعات قبل العصر ما فائدته.. أرجو التوضيح وذكر الحديث..
وشكرا لكم..
الإجابة

المستشار:محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند

وعليكم السلام ورحمة الله..
1- لا حرج في وضع هذا الجدول ولكن لتكن نيتك أنه لجميع الأشهر وليس لشهر أو شهرين أو ثلاثة حتى لا نفتح باباً للبدع.
2- الركعتان قبل صلاة الفجر من السنن الرواتب الاثنتي عشرة وهي ركعتان قبل الفجر وأربع قبل الظهر مثنى، مثنى وركعتان بعدها، وركعتان بعد المغرب وركعتان بعد العشاء، من حافظ عليها بني الله له بيتا في الجنة. ونص حديث ركعتي الفجر:
عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال “ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها”. رواه مسلم .
وفي رواية (لهما أحب إلي من الدنيا جميعاً)
3- جاء زيادة ركعتين بعد الظهر ونص الحديث: “من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله على النار” رواه الترمذي وصححه جمع من أهل العلم. وهاتان الركعتان الزائدتان ليستا من السنن الرواتب وإنما من النوافل المطلقة.
أما التي قبل العصر فورد فيها حديث ابْنِ عُمَرَ ‏قَالَ ‏: ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏: “‏رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً صَلَّى قَبْلَ الْعَصْرِ أَرْبَعًا ‏”، وهذه أيضاً ليست من السنن الرواتب الاثنتي عشرة التي هي آكد من غيرها.
والله اعلم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*